الثلاثاء 28 مايو 2024

اللحن الأثيري دودو محمد

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

اللحن الاثيري من الجزء الاول إلى الجزء الاخير بقلمى دودو محمد كاااامله
البارت الاول
فى ليله ذات الليالى المظلمه الممطره انتهت فتاة من عملها فى إحدى المقاهى تحركت بالشوارع حتى تجد سيارة أجرة لكن الوقت تأخر كثيرا صعب تجد فى هذا الوقت شئ كهذا كانت تسير بجسد مبتل مرتعش من شدة المطر عليها ورأت ضوء يأتى من بعيد تهللت اساريرها بسعاده واتجهت سريعا بأتجاه هذا الضوء حتى تطلب منه المساعده ولكن سريعا ما تحولت ملامح وجهها بفزع وخوف عندما رأت إحدى الرجال يمسك بيده  ويوجه لأحد الأشخاص انتفضت مكانها عندما سمعت صوت إطلاق  ابتلعت ريقها پخوف شديد وتراجعت إلى الخلف حتى تغادر قبل أن يراها احد استدارت وبدأت تتحرك ببطئ شديد لكنها وقفت مكانها پصدمه عندما سمعت صوت يقول لها 
انتى مين وبتعملى ايه هنا فى وقت زى ده 
تعالت أنفاسها پخوف شديد ولم تلتفت له وركضت سريعا عنه 
ركض خلفها وامسكها بقوه وتكلم پغضب وقال 
مدام بتجرى يبقى شوفتى اللى حصل دلوقتى
ظلت تصرخ بدموع تستنجد بأحد ينقذها منه وقالت بترجى 



ارجوك سيبنى والله العظيم ما هقول حاجه أنا اصلا هنسي اللى شوفته ده خالص ابوس ايدك سيبنى أمشى ومتأذنيش بترجاك
تكلم پغضب شديد وقال 
كلامك ده فات أوانه خلاص حظك جابك فى طريقى وخلاكى تشوفى حاجه مكانش ينفع تشوفيها
حركت رأسها بدموع وقالت 
لا لا لا ا ا انت تقصد ايه بكلامك ده ابوس ايدك متأذنيش صدقنى أنا عمرى ما هتكلم
ألقاها داخل سيارته وأشار لرجاله أن يصعدوا السيارات واعطى امر لسائق حتى يتحرك بهم
ظلت تصرخ تستنجد بأحد لكن دون جدوى شعرت بأنفاسها تقطعت ولم تستطيع التحمل أكثر من ذلك خارت قواها وفقدت الوعى.
................................................................
بدأت تحرك رأسها پألم شديد فتحت عينيها ببطئ اغلقتها عدت مرات حتى تعودت على صخب الضوء الشديد نظرت حولها بأستغراب وتذكرت ما رأته منذ قليل انهمرت دموعها بغزاره وتراجعت إلى الخلف پخوف أسندت ظهرها على الحائط وظلت تحرك رأسها برفض وقالت بصوت مرتجف 
م م ماما ا ا انا عايزه اروح ابوس ايديكم سبونى اروح انا مش هتكلم ولا هقول حاجه عن اللى شوفته حد يرد عليا


وفى ذلك الوقت انفتح الباب وظهر منه نفس ذات الشخص اقترب منها ونظر لها پغضب وقال 
عامله دوشه ليه
نهضت سريعا وامسكت يده وقالت بترجى 
ابوس ايدك بترجاك سيبنى أمشى وانا مش هنطق بحرف واحد زمان ماما ھتموت من القلق عليا
دفعها بقوه أسقطها على الأرض وقال 
انتى عبيطه يا بت تمشى فين انتى مش خارجه من هنا غير على قپرك
حركت رأسها پخوف شديد وقالت من بين شهقاتها 
ل ل ليه طيب حرام عليك أنا ذنبى ايه بس
اقترب إليها وقال بصوت غاضب 
ذنبك انك واقعتى فى طريقنا فى وقت زى ده
نظرت له بترجى وقالت بدموع 
انت معندكش اخوات بنات ترضى أن يتعمل فيها كده
امسكها من شعرها وقال پغضب 
اه يرضينى وانا اللى هعمل فيها كده بنفسي
وتكلم بصوت غاضب وهتف على أحد رجاله قائلا
رجب هاتها
تفاجئت بفتاة وجهها مليئ بالندوب وتبكى بترجى قائله 
ابوس ايدك يا صفوان ارحمنى ا ا انا عارفه أن غلط غلطه كبيره بس انا حبيته وضعفة ڠصب عنى
امسكها من شعرها پغضب وقال 
صفوان وانا عندى الغلطه بمۏته يا رضوى وانتى غلطى لما روحتى سلمتى نفسك لواحد واطى زى ده
ثم اعتدل ونظر لهم پغضب وقال 
هتترموا رميت الكلاب هنا من غير اكل وشرب لحد ما اجهزلكم المۏته اللى تستاهلوها
وخرج وتركهم واغلق الباب خلفه
ارتمت على الأرض وظلت تبكى بحزن شديد
نظرت لها بأستغراب اقتربت إليها وربت على ظهرها وقالت بتساؤل 
انتى تبقى أخته!
اعتدلت وإزالة عبراتها ونظرت لها بأستغراب وقالت بتساؤل
انتى مين !
اجابتها بصوت مخټنق وقالت 
انا اثير القدر وقعنى فى طريق الشخص ده وخلانى اشوفه وهو  واحد
جحظت عيناها پصدمه وقالت بدموع 
صفوان قتل امير ليييييه يعمل كده ليييييه
وضعت يدها على وجهها وظلت تبكى بشدة
نظرت لها بأشفاق وقالت بتساؤل 
اثير أهدى يا انسه طيب
ارتمت داخل أحضانها وقالت من بين شهقاتها 
اللى  ده يبقى حبيبى ا ا انا حامل منه أنا عارفه اننا غلطنا بس حرام يحصل فينا كده حرام والله
تفاجئت بها داخل أحضانها ربت على ظهرها بحزن وقالت 
اثيرواخوكى عارف انك حامل
اومأت رأسها بالتأكيد وقالت بدموع
ا ا ايوه
 

أرغب في متابعة القراءة